التخطي إلى المحتوى
هذا ما طلبه الاتحاد الأوروبي من القوى السودانية
.

دعا الاتحاد الأوروبي كلا من المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير في السودان، للحفاظ على سلمية السلطة، كما حث جميع الأطراف على الابتعاد عن العنف.

ومن المقرر أن يلتقي مساعد وزير خارجية الاتحاد الأوروبي للشؤون الإفريقية، باتريك سيمونيه، الذي يزور العاصمة الخرطوم حالياً، كلا من المجلس الانتقالي و”الحرية والتغيير”.

وكانت قوى الحرية والتغيير قد قدمت رؤية للمجلس الانتقالي السوداني تطالب بحكومة من 17 وزيراً، مقترحة فترة انتقالية من 4 سنوات.

وقال متحدث من القوى، في مؤتمر صحافي، الخميس، إن “وثيقة الحل الشامل التي قدمناها للمجلس الانتقالي قابلة للتعديل وننتظر الرد من المجلس على تصورنا الذي قدمناه حول رؤيتنا للحل”.

كذلك طالبت في رؤيتها بضرورة أن يكون إعلان حالة الطوارئ من صلاحية الحكومة المدنية المقترحة.