التخطي إلى المحتوى
هذا ما طلبه لودريان من العراق
.

أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان  أن بلاده تكثف جهودها لتجنيب أربعة إرهابيين فرنسيين حكم الإعدام الصادر ضدهم في العراق لانتمائهم إلى تنظيم داعش.

وقال الوزير الفرنسي في حديث إلى إذاعة “فرانس انتر”، “تكثف خطواتنا من أجل تجنيب هؤلاء الفرنسيين الأربعة عقوبة الإعدام”.

وأضاف أن بلاده تحترم السيادة العراقية، لكنها تعارض حكم الإعدام، موضحا “قلنا ذلك (…). وأنا نفسي ذكرت الرئيس العراقي برهم صالح بموقفنا”.

وكرر لودريان أيضا موقف باريس الرافض لعودة المواطنين الفرنسيين المرتبطين بداعش إلى فرنسا ومحاكمتهم على أرضها، مضيفا “هؤلاء الإرهابيون نفذوا هجمات ضدنا، وقد زرعوا الموت أيضا في العراق، يجب أن تتم محاكمتهم حيث ارتكبوا جرائمهم”.

وصدرت الأحكام بحق الفرنسيين الأربعة يومي الأحد والاثنين، ويمكن للمحكومين الطعن بالحكم خلال 30 يوما، وفقا للقانون العراقي.

وقالت المتحدثة باسم الحكومة الفرنسية سيبيث ندياي الاثنين “لن نطلب من الحكومة العراقية تعليق أحكام الإعدام. في المقابل، فإن السبل القضائية لم تستنفذ. سننظر أولاً بتطبيق هذه الإجراءات القضائية، وسنقوم بالترتيبات اللازمة لاحقا”.

وقد تعيد هذه الأحكام إطلاق الجدل حول مسألة الإرهابيين الأجانب الشائكة، إذ يرفض الرأي العام في بلادهم إعادتهم، فيما تعارض حكومات الدول التي ينتمون إليها في الوقت ذاته تنفيذ عقوبات الإعدام بحقهم.