التخطي إلى المحتوى
هذا ما وعد به جونسون بعد “البريكست”
.

تعهد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ببناء بريطانيا “عالمية تتطلع إلى الخارج” بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي، الذي كانت عضوا فيه لمدة تزيد على 40 عاما.

وقال جونسون عشية قمة تجمع أقوى الاقتصادات في العالم: “رسالتي إلى قادة مجموعة السبع هذا الأسبوع هي التالية: بريطانيا التي أقودها ستكون عالمية وتتطلع إلى الخارج ودولة واثقة من نفسها”.

ووعد جونسون بتنفيذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سواء باتفاق مع بروكسل أو من دونه، مع حلول المهلة النهائية في 31 أكتوبر المقبل.

لكن قطاع الأعمال في بريطانيا يخشى خروجا غير منظم يمكن أن يعرض التجارة الخارجية لمخاطر ويتسبب بتراجع الاقتصاد.

 

واعتبر جونسون أن هؤلاء الذين يتوقعون أن تعاني بريطانيا من التراجع الاقتصادي والعزلة الدبلوماسية ما إن تشق طريقها بمفردها “مخطئون إلى حد كبير”.

وقال في بيان صادر عن مكتبه: “بعض الناس يشككون في القرار الديمقراطي الذي اتخذه هذا البلد، إذ يخشون أن ننسحب من هذا العالم. والبعض يظن أن أفضل أيام بريطانيا هي خلفنا. لهؤلاء الناس أقول: أنتم مخطئون بشكل كبير”.

وأضاف: “بريطانيا لن تحجم عن تلك المسؤوليات الخاصة التي تترافق مع كونها عمودا من أعمدة النظام العالمي وأحد مهندسيه. سنبقى في قلب التحالفات في جميع أرجاء العالم”.

وسيعقد جونسون خلال القمة محادثات ثنائية مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس مجلس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك، إضافة إلى مجموعة من القادة الآخرين.