التخطي إلى المحتوى
هذا هو السبب الرئيسي لتفجيرات درنة!
.

رجح عضو مجلس النواب الليبي، المؤيد للجيش الوطني، فرج الشلوي، أن يكون السبب الرئيس لتنفيذ “التفجيرات الإرهابية” أمام مقر إحدى سرايا القوات المسلحة في مدينة درنة، الأحد الماضي، “الانتقام” من القبض على الإرهابي هشام عشماوي وتسليمه إلى مصر.

وأوضح الشلوي أن الاستهداف طال مقر كتيبة سليمان بوالهطي، التي ألقت القبض على عشماوي وتعتبر قوة مسلحة من نخبة الجيش الليبي.

وسلم الجيش الليبي القاهرة عشماوي، وذلك خلال زيارة قام بها رئيس المخابرات المصرية، اللواء عباس كامل إلى بنغازي.

والتقى حفتر اللواء كامل في بنغازي وتم إثر الاجتماع “تسليم الإرهابي هشام عشماوي الذي ترأس أحد التنظيمات الإرهابية بمدينة درنة ونفذ عدداً من العمليات الإرهابية الدامية بليبيا ومصر” ، وفق ما ذكر مكتب حفتر في بيان.

وألقت قوات الجيش الليبي القبض على عشماوي في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وهو ضابط فصل من القوات المسلحة المصرية عام 2012، ومتهم بالتورط في عشرات العمليات الإرهابية ضد القوات المصرية والليبية.

وعشماوي القيادي البارز في تنظيم “القاعدة” مصنف إرهابياً على المستوى الدولي، وهو من مواليد 1978، وكنيته أبو عمر المهاجر، وكان المطلوب الأول على لائحة الإرهاب في القوائم المصرية.

كما سبق أن أعلن ولاءه لزعيم تنظيم “القاعدة” أيمن الظواهري، وتحالف مع كتائب أبو سليم، وكوّن “مجلس شورى مجاهدي درنة” عام 2015.