التخطي إلى المحتوى
هذه شروط بريطانيا.. لتسليم “غريس1″‏
.

قال وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هانت، السبت، إن وزير الخارجية الإيراني جواد ‏ظريف أبلغه برغبة طهران في حل قضية الناقلة “غريس 1” وأن إيران لا تسعى لتصعيد ‏الموقف‎.‎
وأوضح هانت وفق ما ذكرته “رويترز”، أنه سيسهل الإفراج عن الناقلة إذا حصل على ضمانات ‏بأنها لن تتوجه إلى سوريا بعد الإجراءات القانونية في محاكم جبل طارق‎.‎
وذكر هانت أنه تحدث مع ظريف وطمأنه بأن ما يهم لندن هو وجهة ناقلة النفط غريس1 وليس ‏منشأ النفط الذي تحمله‎.‎
وأعلنت شرطة جبل طارق، أمس الجمعة، أنّ القبطان وثلاثة آخرين هم أفراد طاقم ناقلة النفط ‏الإيرانيّة التي تمّ احتجازها الأسبوع الماضي بشبهة انتهاك عقوبات الاتّحاد الأوروبي على ‏سوريا، قد تمّ الإفراج عنهم‎.‎
يشار الى أن سُلطات جبل طارق احتجزت ناقلة النفط الإيرانيّة التي يبلغ طولها 330 متراً، في ‏الرابع من تموز/يوليو‎.‎
وقالت سلطات هذه المقاطعة البريطانيّة الواقعة في أقصى جنوب إسبانيا، إنّها تشتبه في نقل ‏السفينة الإيرانيّة نفطا لسوريا في انتهاكٍ لعقوبات أوروبية ضدّ النظام السوري، الأمر الذي نفته ‏طهران مندّدةً بجريمة “قرصنة‎”.‎
الحرس الثوري يهدد
وفي وقت سابق، حذر الحرس الثوري الإيراني، من أن الولايات المتحدة وبريطانيا “ستندمان ‏بشدة” على احتجاز ناقلة نفط قرب جبل طارق، كما أوردت وكالة الأنباء الإيرانية فارس‎.‎
وقال الأميرال، علي فدوي، نائب قائد الحرس الثوري “لو أن العدو قام بأدنى تقييم، لما كان ‏تصرف على هذا النحو”، في إشارة الى احتجاز شرطة جبل طارق الأسبوع الماضي بمساعدة ‏من البحرية الملكية البريطانية ناقلة نفط إيرانية‎.‎
وكان متحدّث باسم الحرس الثوري الإيراني، الخميس، قد قال أيضا: “سنعلن لاحقاً عن الرد على ‏احتجاز الناقلة في جبل طارق‎”.‎