التخطي إلى المحتوى
هل تسمح “غوغل” بحرية اختيار محرك البحث المفضل؟
.

تعتزم شركة غوغل، المملوكة لمجموعة ألفابت، السماح لمحركات البحث الأخرى بالتنافس ‏لتكون المحرك الافتراضي على الأجهزة الجديدة التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد في أوروبا، ‏لكن سيكون عليها أن تدفع مقابل هذا الامتياز‎.‎
وفي اقتراحها الجديد لتفادي عقوبات الاتحاد الأوروبي الجديدة المتعلقة بمكافحة الاحتكار، أعلنت ‏غوغل الجمعة خططا تمنح من خلالها المستخدمين حرية اختيار محرك البحث المفضل، وفق ما ‏نقلت “رويترز‎”.‎
وتأتي الخطوة بعد عام من تغريم المفوضية الأوروبية شركة التكنولوجيا الأميركية العملاقة ‏‏4.34 مليار يورو (4.81 مليار دولار) بسبب حجب المنافسين من خلال التثبيت المسبق ‏لمتصفحها (كروم) وتطبيق البحث على الهواتف الذكية وأجهزة “اللابتوب” الصغيرة التي تعمل ‏بنظام التشغيل أندرويد‎.‎
كما طلب الاتحاد من الشركة إيقاف ممارساتها التي تتعارض معا لمنافسة العادلة أو مواجهة ‏غرامات تصل إلى خمسة في المئة من متوسط إيرادات ألفابت اليومية في جميع أنحاء العالم‎.‎
وقالت غوغل في مدونة إن المستخدمين في أوروبا يمكنهم بدءا من أوائل 2020 اختيار محرك ‏بحث افتراضي من بين أربعة خيارات، بينها غوغل، عند قيامهم بإعداد هاتف أو جهاز لوحي ‏جديد يعمل بنظام أندرويد‎.‎
وسيكون بوسع محركات البحث المنافسة التقدم بطلب للانضمام إلى غوغل ضمن الخيارات ‏الأربعة في مزادات منفصلة في كل بلد‎.‎