التخطي إلى المحتوى
هل يصبح العراق ثالث أكبر مُصدّر للنفط؟ 
.

أعلنت وكالة الطاقة الدولية، في دراسة صدرت اليوم، أن “العراق يسير في الاتجاه الصحيح لإنتاج ما يقارب 6 ملايين برميل نفط خام يوميا بحلول العام 2030، ما سيجعله ثالث أكبر مصدر للنفط عالميا”.
وذكر التقرير أن “إنتاج العراق في العقد المقبل قد يزداد بمقدار 1,3 مليون برميل يوميا ليصل إلى 5,9 ملايين برميل يوميا، وفي الوقت نفسه، قد تصل الصادرات إلى 4,4 ملايين برميل يوميا”.
وقال رئيس وكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول ردا على سؤال لـ”وكالة الصحافة الفرنسية”، خلال مؤتمر صحافي في بغداد، إن “العراق أحد الركائز الرئيسية لسوق النفط في السنوات المقبلة وسيظل كذلك”.
وأوضح أن “التفاؤل ناجم عن زيادة إنتاج العراق من النفط بنسبة 50 في المئة منذ العام 2012، على رغم انخفاض الأسعار لسنوات والدمار الناجم عن اجتياح تنظيم “داعش” وسيطرته على ما يقارب ثلث مساحة البلاد”. أضاف أن “ذلك يظهر مرونة الصناعة النفطية العراقية”.
لكن الوكالة الدولية أقرت بجملة من العوائق التي قد تعرقل تحقيق توقعاتها، بما في ذلك “ظروف سوق النفط العالمية، والاستثمار الأجنبي في العراق، والاستقرار السياسي، وإمدادات المياه الثابتة الضرورية لإنتاج النفط”.
ويعتبر العراق حاليا خامس أكبر منتج ومصدر للنفط في العالم، وثاني أكبر المنتجين في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).