التخطي إلى المحتوى
هواوي.. “كرة قدم وسط عملاقين”
.

ألقى نائب الرئيس التنفيذي لشركة “هواوي” في بريطانيا، باللائمة في مشكلات مصنع الهاتف ‏الذكي، على النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، قائلا إن شركته تشعر وكأنها “كرة ‏قدم وسط عملاقين‎”.‎
وقال جيرمي تومسون: “هذه قضية حرب تجارية. الولايات المتحدة والصين في خضم حرب ‏تجارية. إن توقيت الأمر التنفيذي الذي صدر الأسبوع الماضي ساذج ويهدف بوضوح إلى زيادة ‏الأضرار التي لحقت بشركة هواوي في مرحلة حرجة من المفاوضات التجارية”، وفق ما نقلت ‏‏”الأسوشيتد برس‎”.‎
وكانت “غوغل” قد أعلنت، الاثنين، أن الخدمات الأساسية لهواتف هواوي ستتوقف بعد قيود ‏المبيعات التي فرضتها الولايات المتحدة، لكن عملاق التكنولوجيا الصيني يواجه خسارة محتملة ‏لسمات أخرى، إلى جانب الدعم‎.‎
وأشارت غوغل، وهي وحدة تابعة لشركة “ألفا بيت”، إلى أنها تتوافق مع “مراجعة الآثار ‏المترتبة” لمتطلبات تراخيص التصدير لمبيعات التكنولوجيا إلى هواوي، والتي “أصبحت سارية ‏المفعول” يوم الخميس‎.‎
وردت هواوي التي تستخدم نظام التشغيل آندرويد التابع لغوغل في هواتفها الذكية، بالقول إنها ‏ستتابع توفير التحديثات الأمنية، دون أن توضح أي الخدمات قد تخسرها سواء كانت الخرائط أم ‏الصور أم غيرها‎.‎
ويستهدف الأمر الصادر عن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أول علامة تجارية عالمية ‏للتكنولوجيا في الصين، ويزيد من حدة النزاعات مع بكين حول التكنولوجيا والتجارة والأمن ‏الإلكتروني‎.‎
وكانت وزارة التجارة الأميركية، قد أعلنت الأربعاء، أنها أضافت “هواوي تكنولوجيز” و70 ‏شركة تابعة لها، إلى ما يطلق عليه “قائمة الكيانات الخاصة بها”، في خطوة تمنع شركة ‏الاتصالات الصينية العملاقة من الحصول على مكونات وتكنولوجيا من شركات أميركية دون ‏موافقة مسبقة من الحكومة‎.‎
وذكر المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية، قاو فنغ، الخميس، أن بكين تعارض بشدة فرض ‏دول أخرى عقوبات أحادية على كيانات صينية، وذلك ردا على أحدث عقوبات فرضتها ‏الولايات المتحدة على “هواوي‎”.‎
وأشار قاو للصحفيين، في إفادة أسبوعية، إنه يتعين على الولايات المتحدة تجنب التأثير بشكل ‏إضافي على العلاقات التجارية بين الصين والولايات المتحدة، مضيفا أن “مفهوم الأمن القومي ‏يساء استغلاله، ويجب ألا يستخدم كأداة للحماية التجارية‎”.‎