التخطي إلى المحتوى
هونغ كونغ: إطلاق غاز مسيل للدموع ضد متظاهرين في مركز للتسوق
.

أطلقت قوات الشرطة في هونغ كونغ الغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين في أحد مراكز التسوق المكتظة اليوم الأحد، بعد أن حاصر متظاهرون عددا من الضباط وضايقوهم إثر سلسلة من الاعتقالات.

وأتى هذا الاشتباك، الذي وقع في منطقة “كوزوي باي”، في اليوم التالي لحادثة مشابهة، وتزامنا مع تصعيد المنادين بالديمقراطية للمظاهرات قبيل الذكرى السبعين لتأسيس الحزب الشيوعي في الصين، الثلاثاء.

وتشهد هونغ كونغ أسوأ أزمة سياسية منذ إعادتها إلى الصين في 1997 مع تظاهرات وتحركات شبه يومية تحولت أحيانا إلى مواجهات عنيفة بين متظاهرين متطرفين وقوات الأمن.

واستهدفت تحركات المتظاهرين بانتظام المطار الذي استخدمه 74 مليون مسافر في 2018 أي 10 مرات عدد سكان هونغ كونغ.

وفي آب نظم ناشطون موالون للديموقراطية لعدة أيام اعتصاما في قاعة الوصول لاطلاع المسافرين على ما يحصل فعلا في هونغ كونغ.

لكن هذا التحرك أحدث فوضى عندما توجه المتظاهرون إلى قاعة المغادرة لمنع المسافرين من الوصول الى منطقة الرحلات الدولية.

وألغيت مئات الرحلات وتعرض رجلان اشتبه المحتجون بأنهما جاسوسان لصالح بكين لضرب مبرح في أعمال عنف صدمت الرأي العام.

ومطلع الشهر الحالي عطل المحتجون مجددا حركة المطار وساهموا في تعليق رحلات السكك الحديد مع وسط المدينة بعد أن القوا مقذوفات على خطوط القطارات. كما قطعوا بعض الطرقات.