التخطي إلى المحتوى
وارسو… “الاجتماع التاريخي” في مواجهة ايران
.

اختتمت أعمال مؤتمر السلام والأمن في الشرق الأوسط، الذي انعقد في العاصمة البولندية وارسو، بإجماع دولي على ضرورة التصدي للتهديدات الإيرانية.
ووصف وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الاجتماع بالتاريخي في مواجهة الخطر الإيراني ، داعيا إيران إلى تغيير سلوكها.

وقال بومبيو، “نحن 60 دولة هنا في وارسو نعتبر أن طهران تشكل أخطر تهديد في الشرق الأوسط وأن العالم لا يستطيع تحقيق السلام والأمن في الشرق الأوسط بدون مواجهة إيران”.

وأضاف بومبيو، أن العدوان الإيراني في المنطقة خطر حقيقي “ونريد أن يتوحد العالم من أجل إدانة الأنشطة الإيرانية، ليس هناك أي دولة دافعت عن إيران في مؤتمر وارسو وثمة إجماع على دور طهران المزعزع”.

h

والتقى الموقف الأميركي مع مواقف الدول العربية المشاركة التي دعت إيران إلى وقف تزويد الجماعات في اليمن ولبنان بالسلاح والصواريخ.

وانتهى مؤتمر وارسو بتصريحات وفرق عمل لإطلاق آلية وربما مسار تريده الولايات المتحدة فاعلا في إقناع إيران والضغط عليها، في رسالة واضحة تدعوها إلى تغيير سلوكها أو مواجهة المزيد من العقوبات الدولية التي تجدد الولايات المتحدة التأكيد على كونها رأس حربة فيها.

وكان مايك بنس نائب الرئيس الأميركي قد اتهم دولا أوروبية بارزة الخميس بتقويض الحملة الأميركية ضد إيران بمحاولة كسر العقوبات الأميركية على طهران.