التخطي إلى المحتوى
وارسو تصعّد ضد تل أبيب
.

ألغى رئيس الوزراء البولندي ماتيوس مورافيسكي زيارة لإسرائيل كانت مقررة الأسبوع المقبل لحضور قمّة مجموعة فيسغراد، وفق ما قالت المتحدثة باسم الحكومة البولندية اليوم الأحد.

وأبلغ رئيس الوزراء نظيره الإسرائيلي هاتفياً بأنّ بولندا “ستُمثل في هذه القمة بوزير الخارجية”، كما قالت الأحد المتحدثة باسم الحكومة يوانا كوبشينسكا.

وتعقد مجموعة فيسغراد (المجر وبولندا وتشيكيا وسلوفياكيا) قمّة مع إسرائيل في القدس الإثنين والثلاثاء المقبلين. وقالت المتحدثة إنّ المحادثة تمت بطلب من رئيس الوزراء الإسرائيلي. وأضافت: “ذكر مورافيسكي خلال الإتصال أن بولندا تعتبر الحقيقة التاريخية والتضحية التي قدمتها خلال الحرب العالمية الثانية ذات قيمة أساسية”.

وأعلن المسؤول عن مكتب رئيس الوزراء مايكل دفوشزيك: “في الأيّام الأخيرة كانت هناك تصريحات في الإعلام تتهم بولندا عن غير حق لذا اتخذ رئيس الوزراء هذا القرار”.

وقال نتنياهو الجمعة إنّ “الصحافة الإسرائيلية حوّرت تصريحات نسبتها وسائل إعلام له تناول فيها دور البولنديين في المحرقة النازية”.

وخلال لقاء مع صحافيين إسرائيليين رافقوه إلى وارسو الأربعاء والخميس، أشار نتنياهو إلى “بولنديين وليس الشعب البولندي أو بولندا” كما قال مكتبه في بيان. وأضاف: “حرفت أقواله والصحافي الذي كان أوّل من نشر هذه المعلومات الخاطئة صححها بعد ذلك”.