التخطي إلى المحتوى
واشنطن وحلفاؤها يخططون لنشر صواريخ في آسيا
.

تتشاور الولايات المتحدة مع حلفائها، فيما تمضي قدما في خطط نشر صواريخ متوسطة المدى ‏في آسيا، وهي خطوة تقول الصين إنها سترد عليها بتدابير مضادة‎.‎
وتقول واشنطن إنها تخطط لنشر هذه الأسلحة في منطقة آسيا والمحيط الهادي، عقب انسحابها ‏من معاهدة القوات النووية المتوسطة المدى‎.‎
وتؤكد الولايات المتحدة أن الطرف الآخر الموقع على المعاهدة، وهو روسيا، كان يتحايل عبر ‏تطوير أنظمة أسلحة محظورة بموجب المعاهدة، إلا أن العديد من المحللين يقولون إن واشنطن ‏سعت منذ فترة طويلة إلى نشر صواريخ متوسطة المدى لمواجهة ترسانة الصين المتنامية‎.‎
وفي مؤتمر عبر الهاتف، الثلاثاء، قالت وكيلة الخارجية الأميركية للرقابة على الأسلحة والأمن ‏الدولي، أندريا تومبسون، إن الحكومات ستقرر ما إذا كانت ستستضيف هذه الصواريخ أم لا‎.‎
ويعتبر الحلفاء الأميركيون، اليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا، المرشحين الرئيسيين لاستضافة ‏الصواريخ‎.‎