التخطي إلى المحتوى
يسرا وإلهام شاهين تعتديان على صحافية ونقابة الصحافيين تمنع نشر اخبارهما
.

أصدرت نقابة الصحافيين المصريين، بيانا أستنكرت فيه تعدي الفنانتين إلهام شاهين ويسرا على صحافية مصرية كانت تغطي عزاء والدة يسرا، وأكدت النقابة في بيانها أن الواقعة لن تمر بدون عقاب، مع التوصية مؤقتا بعدم نشر صور الفنانتين في الصحف المصرية.

"

وفي التفاصيل وبحسب جريدة الدستور المصرية، فقد تعرضت رضوى عبدالغني محررة الجريدة  إلى محاولة اعتداء من قبل الفنانة إلهام شاهين والفنانة يسرا، خلال تغطيتها عزاء والدة الأخيرة في مسجد عمر مكرم.
وبحسب الصحيفة، فقد فوجئت المحررة خلال تغطيتها مراسم العزاء بتقدم الفنانة يسرا نحوها وسؤالها عن هويتها الصحفية، وبمجرد إفصاحها عن هويتها، وجهت لها يسرا عبارات قاسية اعتراضا على التغطية الصحفية، وهو ما فعلته أيضا الفنانة إلهام شاهين وبعض صديقاتها اللواتي توجهن إلى المحررة ودفعوها إلى خارج قاعة العزاء، مطالبين الأمن بطردها بعيدا عن محيط المسجد، بحسب رواية الصحيفة.

"

وكان اعتراض يسرا بسبب التجاوزات التي قامت بها الصحيفة في تغطية خبر وفاة الفنان فاروق الفيشاوي، وقيام الصحيفة بتعداد فضائح الفنان وهو لم يدفن بعد، ما أثار غضب زملائه.
من جهته، أدان عمرو بدر رئيس لجنة الحريات في نقابة الصحافيين، الاعتداء الذي تعرضت له الزميلة في جريدة الدستور من قبل الفنانتين إلهام شاهين ويسرا وآخرين، وأكد أن منع الزميلة من القيام بعملها أمر مرفوض وغير مبرر وأن الاعتداء على الصحفيين ومنعهم من ممارسة عملهم جريمة يحاسب عليها القانون، مؤكدا أن النقابة لن تتهاون في اتخاذ كل الإجراءات القانونية ضد الممثلتين.