التخطي إلى المحتوى
‎”‎جبل طارق” تلمّح للإفراج عن الناقلة الإيرانية
.

أعلن حكومة جبل طارق الثلاثاء أنها تسعى إلى تقليص التصعيد مع إيران الناتج عن احتجازها ‏‏”القانوني” للناقلة غريس 1‏‎.‎
واحتجزت قوات مشاة البحرية الملكية البريطانية ناقلة النفط الإيرانية في الرابع من يوليو/تموز ‏قبالة ساحل جبل طارق بالبحر المتوسط للاشتباه في نقل النفط إلى سوريا، في انتهاك لعقوبات ‏الاتحاد الأوروبي‎.‎
وأعلن متحدث باسم حكومة جبل طارق أنه “نواصل السعي لتهدئة القضايا الناشئة منذ الاحتجاز ‏القانوني لغريس 1”. وقال المتحدث إن أمر الاحتجاز الحالي على السفينة ينتهي مساء السبت‎.‎
أيضاً، أعلنت إيران أن بريطانيا قد تفرج عن ناقلة النفط غريس 1 قريباً، وذلك بعد تبادل بعض ‏الوثائق التي ستساعد في الإفراج عن الناقلة الإيرانية المحتجزة‎.‎
وقال نائب رئيس مؤسسة الموانئ والملاحة البحرية، جليل إسلامي، في تصريحات نشرتها ‏الوكالة الإيرانية للأنباء، إن “بريطانيا مهتمة بالإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية غريس 1… في ‏أعقاب تبادل بعض الوثائق. نأمل أن يتم الإفراج قريباً‎”.‎
وكانت السفينة الحربية البريطانية “كينت” قد أبحرت، الاثنين، صوب الخليج للانضمام إلى مهمة ‏تقودها الولايات المتحدة بهدف حماية سفن الشحن التجارية في المنطقة وسط توتر سياسي ‏متصاعد بين إيران والغرب‎.‎
من جهته، لفت قائد “كينت”، آندي براون الى أنه “لا يزال تركيزنا الشديد في الخليج هو نزع ‏فتيل التوتر الحالي‎”.‎
وتابع براون: “لكننا ملتزمون بالحفاظ على حرية الملاحة وتأمين الشحن الدولي وهو ما تهدف ‏إليه عمليات الانتشار هذه‎”.‎