التخطي إلى المحتوى
‏”أدريان” هائمة.. و”سيلفيا” تُسلّم مليون برميل نفط لسوريا!‏
.

ذكرت شركة “تانكر تراكرز” التي تتبع تحركات ناقلات النفط، أن سفينة “سيلفيا ‏SILVIA 1‎‏” ‏الإيرانية قامت بتفريغ مليون برميل من النفط في محطة بانياس السورية وستعود إلى بلدها.‏
وبينما لا يزال مصير الناقلة العملاقة “أدريان داريا 1″ مجهولا، حيث ترسو بالقرب من ميناء ‏سوري وقد أطفأت كل رادارات الإشارة، أكدت ” تانكر تراكرز” أن إيران واصلت شحن النفط ‏إلى سوريا رغم العقوبات الأميركية والاتحاد الأوروبي على المصافي السورية.‏
ووفقا لإذاعة “فردا” الناطقة بالفارسية من براغ، تعتبر “سيلفيا 1” هي نوع من ناقلات “سويس ‏ماكس ‏Suezmax‏”، وهي أكبر سفينة مصممة لعبور قناة السويس في حالة التحميل الكامل.‏
العودة إلى إيران
وتعود الناقلة الإيرانية إلى الخليج العربي عبر السويس بعد “تسليم مليون برميل بنجاح إلى ميناء ‏بانياس السوري”، وفقًا لشركة تانكر تراكرز.‏

 

ر

وكانت شركة “كبلر” للبيانات أفادت، الخميس، بأن إيران سلمت يومياً 33،000 برميل من النفط ‏إلى سوريا خلال شهر أغسطس/أب الماضي.‏
هذا بينما لا يزال مصير ناقلة “أدريان داريا 1” التي احتجزتها بريطانيا في يوليو/تموز، في جبل ‏طارق لمدة ستة أسابيع للاشتباه في حملها النفط إلى سوريا، مجهولا.‏
أميركا تحذر
وحذرت الولايات المتحدة الحكومات والقطاع الخاص من مساعدة الناقلة أو تفريغ شحناتها. ‏وليس من الواضح ما إذا كانت واشنطن ستلاحق “سيلفيا 1” أيضًا.‏
مصير أدريان داريا
وبينما نقلت وكالات إيرانية، الجمعة، نقلا عن مصادر غير رسمية أن ناقلة النفط “أدريان داريا ‏‏1” قامت بتفريغ 55% شحنتها في ميناء سوري، والتي كانت تبلغ 2.1 مليون برميل من النفط، ‏ذكرت شركة “تانكر تراكرز” أن بياناتها لا تظهر ذلك.‏
وأكدت الشركة أنه لا توجد أي إشارة على أن “أدريان داريا 1” اقتربت من الموانئ السورية ‏سواء في طرطوس أو بانياس.‏
ورجحت الشركة أن الناقلة لا تزال ترسو شرق المتوسط حيث أظهر آخر موقع لها تم تحديثه ‏على مواقع تتبع الشحن بعد ظهر الاثنين الماضي، بين قبرص والساحل السوري.‏