التخطي إلى المحتوى
‏”التحالف”: هجمات “الحوثي” تُهدّد الاقتصاد العالمي
.

قال العقيد ركن تركي المالكي المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن إن وجود أضرار ‏جانبية أمر وارد ونحيل أي حادث لفريق تقييم الحوادث‎.‎
وشدد المالكي على أن التحالف يطبق أعلى معايير الاستهداف الدولية لتفادي أي أضرار جانبية. ‏مضيفا أن عملية عسكرية ناجحة طالت أهدافا مشروعة لا سيما في صنعاء‎.‎
أضاف المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن بأن ميليشيات الحوثي تتلقى التعليمات من ‏حرس إيران الثوري مشيرا إلى هجمات الحوثي لا تهدد السعودية فقط ولكن الاقتصاد العالمي ‏وأن جهود التحالف تحمي مضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر‎.‎
وأفاد المالكي، بأن قيادة القوات المشتركة للتحالف قامت بإحالة إحدى نتائج عمليات الاستهداف ‏بمنطقة العمليات للفريق المشترك لتقييم الحوادث للنظر باحتمالية وجود حادث عرضي‎.‎
وتابع العقيد المالكي أن قيادة القوات المشتركة للتحالف استكملت مراجعة إجراءات ما بعد العمل ‏للعمليات المنفذة بمنطقة العمليات ليوم الخميس الموافق 16 مايو 2019م، وبناءً على ما تم ‏الكشف عنه بالمراجعة الشاملة والتدقيق العملياتي وكذلك ما تم إيضاحه من المنفذين باحتمالية ‏خسائر بالمدنيين أثناء عملية استهداف لقدرات المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران ‏بأمانة العاصمة بمحافظة صنعاء، فقد أحيلت كامل الوثائق المتعلقة بالحادث للفريق المشترك ‏لتقييم الحوادث للنظر فيها وإعلان النتائج الخاصة بذلك‎.‎
وأكد العقيد المالكي التزام القيادة المشتركة للتحالف بتطبيق أعلى معايير الاستهداف وكذلك تطبيق ‏مبادئ القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية بالعمليات العسكرية واتخاذ كافة الإجراءات فيما ‏يتعلق بوقوع الحوادث العرضية – لا سمح الله – لتحقيق أعلى درجات المسؤولية والشفافية‎.‎