التخطي إلى المحتوى
‏”الحبة الصفراء”.. تنافس “الزرقاء”‏ وتتفوّق
.

كشف علماء بريطانيون أن عقارا يشبه الفياغرا، يسمى “سياليس” الذي يستخدم علاجا للعجز ‏الجنسي، يمكن أن يكون فعالا أيضا في علاج قصور القلب، وفق ما ذكرت صحيفة “التايمز” ‏البريطانية.‏
ويؤكد الكشف الجديد صحة ما ذهبت إليه دراسات سابقة من أن الأدوية المستخدمة لعلاج ضعف ‏الانتصاب، بما في ذلك دواء الفياغرا، قد تساعد الرجال والنساء المعرضين لخطر الإصابة ‏بأزمات قلبية.‏
ويعد دواء سياليس من نفس الفئة التي ينتمي لها الفياغرا، الذي تم تطويره في الأصل لعلاج ‏أمراض القلب، ومن ثم تم اكتشاف فوائده في معالجة الانتصاب لدى الرجال.‏
ويستغرق عقار سياليس وقتا أطول من الفياغرا ليكون فعالا، لكن مفعوله يستمر لفترة أطول ‏على عكس الفياغرا. لكن سياليس يحتاج إلى وصفة طبية قبل استخدامه على خلاف الفياغرا.‏
وقال أندرو ترافورد، من جامعة مانشستر، إن سجلات المرضى تظهر أن أولئك الذين تناولوا ‏مثل هذه الأدوية كانوا أقل عرضة للإصابة بأزمات قلبية، وأقل عرضة للموت بالجلطات.‏
أضاف أنه “مع ذلك، لم يكن من الممكن معرفة ما إذا كان ذلك بسبب الأدوية نفسها، أو عامل ‏آخر مثل نمط الحياة الأكثر نشاطا لأولئك الذين يستخدمون هذه الأدوية”.‏
واختبر العلماء عقار سياليس على 27 رأس أغنام، وأظهرت النتائج استجابتها إلى حد كبير مع ‏العقار، من خلال ازدياد أنفاسها بعد تناوله، مما يؤكد أن الدواء ساعد القلب على الاستجابة ‏للأدرينالين.‏
وعادة ما يرتفع معدل ضربات القلب مع ممارسة الرياضة، مدفوعا بالأدرينالين داخل الجسم.‏
وقال ترافورد إن البيانات السريرية القليلة التي تم التوصل إليها لدى بعض المرضى الذين ‏يعانون من قصور في القلب أظهرت فعالية الأدوية في تخفيف الأعراض الضارة، مشيرا في ‏الوقت نفسه إلى أن آلية عمل ذلك لا توال غير معروفة.‏