التخطي إلى المحتوى
‏”داعش” يتبنى “الهجوم الدامي” على زفاف كابول
.

تبنى تنظيم داعش الأحد عبر حسابات على تطبيق تلغرام هجوماً على “تجمع ‏كبير” للشيعة استهدف السبت حفل زفاف في مدينة كابول مسفراً عن مقتل 63 ‏شخصاً وإصابة 182 آخرين بجروح‎.‎
وأعلن التنظيم المتطرف في بيان باسم “ولاية خراسان” أن الانتحاري “أبو عاصم ‏الباكستاني” فجر سترته الناسفة في “تجمع كبير (…) في الناحية السادسة في مدينة ‏كابل” قبل أن يقدم آخرون من التنظيم على تفجير سيارة مفخخة في المكان‎.‎
وأعلنت وزارة الداخلية الأفغانية ارتفاع عدد ضحايا الهجوم الانتحاري الذي ضرب ‏حفل زفاف في العاصمة كابول إلى 63 قتيلاً و182 مصاباً‎.‎
بدوره، قال المتحدث باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي للصحافيين إنه “في ‏الساعة 22:40 بالتوقيت المحلي (18:10 بتوقيت غرينتش) وقع انفجار في صالة ‏أفراح” في غرب كابول‎.‎
ووقع الانفجار في جناح مخصص للرجال داخل قاعة العرس. وأفاد أحد شهود ‏العيان وكالة “فرانس برس” أنه شاهد طواقم الإسعاف تخلي العديد من الجثث من ‏القاعة. وقال محمد فرهق الذي كان من بين المدعوين لحفل الزفاف “كنت في الجناح ‏المخصّص للنساء حين سمعت دوي انفجار ضخم في الجناح المخصّص للرجال‎”.‎
وتتميّز حفلات الزفاف الأفغانية بضخامتها إذ غالباً ما يناهز عدد الضيوف فيها ‏المئات وأحياناً كثيرة الآلاف، وهي تقام في قاعات ضخمة يُفصل فيها عادة الرجال ‏عن النساء والأطفال‎.‎
وأنهى الانفجار أكثر من أسبوع من الهدوء في العاصمة الأفغانية. وقبل عشرة أيام ‏استهدفت حركة طالبان بسيارة ملغومة قوات الأمن الأفغانية في حي مزدحم ‏بالعاصمة، ما أسفر عن مقتل 14 شخصاً وإصابة 15 آخرين، وغالبيتهم من ‏النساء والأطفال ومدنيين آخرين‎.‎