التخطي إلى المحتوى
‏”فيديو الفضيحة” يُجبر نائب المستشار النمساوي على الاستقالة
.

أعلن نائب المستشار النمساوي استقالته، السبت، بعد الكشف عن محاولته الحصول على دعم ‏مالي من روسيا عام 2017، في فضيحة مدوية لأحد أبرز قيادات اليمين المتشدد في القارة قبل ‏أسبوع من الانتخابات الأوروبية.‏
وقال النائب هاينز كريستيان شتراخه (يمين قومي) في مؤتمر صحفي في فيينا: “قدمت للمستشار ‏سيباستيان كورتس استقالتي من مهامي كنائب مستشار وقبلها”.‏
أضاف شتراخه الذي شكل حكومة مع المستشار المحافظ كورتس في نهاية 2017: “ارتكبت ‏هفوة ولا أريد أن يشكل ذلك ذريعة لإضعاف التحالف”.‏
ونشرت صحيفتان ألمانيتان لقطات مصورة لشتراخه، وهو يعرض على ما يبدو عقودا حكومية ‏مربحة لمتبرعة روسية محتملة.‏
وأثارت هذه الفضيحة تكهنات بشأن مستقبل الائتلاف الحاكم بين حزب شتراخه (الحرية) ‏المناهض للهجرة، وحزب كورتس (الشعب) الذي يمثل يمين الوسط.‏
ونشرت صحيتا “زودوتشيه تسايتونغ” اليومية و”دير شبيغل”، الجمعة، مقتطفات من تسجيل ‏مصور سري يظهر ستراشي وهو يعرض عقودا حكومية على امرأة روسية إذا اشترت صحيفة ‏نمساوية ودعمت حزبه ماديا.‏