التخطي إلى المحتوى
“Prada” تمزج الصلابة والرِقّة..”في أنثى” !
.

بعد تجربتها غير الناجحة في السياسة في سن الثامنة عشرة، أحبّ الصحافيون أن يكتبوا عن ميوتشيا برادا بأنها درست العلوم السياسية ولديها بطاقة الحزب الشيوعي – وغيرها من الأقاويل لوريثة دار فاخرة.

كن ما يجعلها كائناً سياسياً يكمن في المقام الأول في حرية التعبير والفكر. في نواح كثيرة، تذكرنا بالممثلة الفرنسية Deneuve، بصداقاتها على وجه الخصوص، وهي أيضًا مخلصة لبولانسكي.

تتكيف علامة “برادا” والمجموعة التي تديرها ميوتشيا مع زوجها باتريزيو بيرتيلي وابنها لورنزو، مع التوقعات المعاصرة التي تتميز بها، من بين أمور أخرى، مع التنمية المستدامة، مثل الالتزامات المتعلقة بالنايلون النظيف الذي مع بروز أفق 2021، سيتم استخدامه 100% في خطها الشهير من الأكسسوارات.

على المنصة، لا تتنازل ميوتشيا عن شيء. باستثناء، ربما، الفراء الذي أبعدته هذا الربيع عام 2020 – من السهل أن تحرم نفسها منه في خزانة ملابس صيفية، كما تقول، لا سيّما أنّ المصممة كانت قد وضعت المنك بالفعل في مجموعات الصيف، في الماضي. هذا الارتباك المناخي، هنا، طاردته مع مجموعات تريكو في خط العشرينات من القرن الماضي، بلا أكمام مع أضلاع خشنة مخملية، ثمّ تايورات من الجلد مع أزرار معتدلة، وهو ما يتناقض مع الأجواء الحارقة في العرض. إنها مزيج من الأيقونات، وهي تمزج هذه القطع “الساخنة” مع أحذية الموكاسان الكبيرة ذات الكعب الضخم مع سلسلة من الفساتين الحريرية الخفيفة المتوترة مثل الصيف، تنورة قصيرة ملفوفة مثل منشفة الفندق (مطرزة بنقوش مبسطة). جلد مضفر ناعم من الجلود، حقائب من الرافيا على شكل دلو، قلادات صدفية لؤلؤيّة – “الشمس بالقرب مني”، تهمس الفرقة الموسيقيّة Air وسط الصالة.

l